الأربعاء، 13 يونيو، 2012

ماذا فعل الإخوان في مصر



اليوم يعتذر الاخوان و يستجدون اصوات الشعب المصري ، الشعب الذي دهسوه تحت اقدامهم منذ ان تركو الثورة و ذهبوا للاتفاقات الثنائية مع عناصر النظام ليأخذوا نصيبهم من المناصب و رفضوا استكمالها ، ثم دهسوه بالإستفتاء الذي غلبوا فيه مصالحهم على مصالح الوطن و جعلونا في دائرة ربما تعود بنا الى عام و نصف مضى من أجل انتخابات ستأتي بهم في البرلمان ، دهسوا الشعب المصري حين وافقوا واشتركوا " الخضيري " في وضع اعلان دستوري قتلنا جميعاً و قتلهم هم ايضاً معنا بايديهم لا بيد أحد غيرهم ، دهسوا الشعب في انتخابات تشريعية تاجروا فيها باسم الله و باسم الدين و باسم الرسول و باستخدام الدعاة و القرآن و الحديث من اجل حصد الكراسي ، دهسوا الشعب حين تركوا شباب الوطن يقتل و يسحل و تعرى اجساد بنات مصر امام اعينهم و هم في غفلة من اجل حصد البرلمان و استكمال المسيرة الديمقراطية وعدم هدم الجيش كما زعموا ،، دهسوا الشعب المصري حين وصفوا الثوار بالبلطجية والاناركية و الفوضوية و هادمي الدولة و الجيش ،، دهسوا الشعب المصري حين رفضوا شرعية الميدان و حصروها على البرلمان ،، دهسوا الشعب حين جعلوا شبابهم يقفون امام مجلس الشعب بالعصي الكهربائية حائلاً امام الثوار الذين راحوا يطالبونهم بتسلم السلطة من العسكر ولكنهم رفضوا ،،،، دهسوا الشعب حين قال مرشدهم ان اختيار الجنزوري موفقاً ،،،، دهسوا مصر حين صفقوا لـ مصطفى بكري حين اتهم البرادعي " شريك الأمس " بالخيانة و العمالة و التمويل ،، دهسوا الشعب حين قتل شبابنا و اطفالنا في بورسعيد برعاية الشرطة و لم يفعلوا شيئاً ،،، دهسوا المصريين حين طالب " الفلوطه " صبحي صالح بتقنين المظاهرات ،،، دهسوا الشعب حين تكالبوا على لجنة الدستور ،،، دهسونا و جعلوا ملايين الاصوات تذهب الى ممثل النظام السابق فقط " لانهم اشتركوا بمرشح في الرئاسة " بعد ان سقطت جلود وجوههم كذباً بأنهم لن يدعموا مرشحاً و لن يرشحوا أحداً فراح الناس من خوفهم من بطش الاخوان و حب السيطرة على كل شئ ، راحوا ينتخبون شفيق حتى و لو كارهون لأنه القادر هو و نظامه على صد بطشهم عنهم ................ و اليوم ما زالوا يمارسون نفس اساليبهم المعتفنه فيسيطرون على دستور سيرسم الطريق لاجيال قادمة لمجرد انهم اغلبية في هذا الوقت و هو ما لم يفعله احد في التاريخ ، و اليوم يطلبون من الشعب ان يساندهم في الانتخابات ، و لكن هيهات فقد صدق من خونتوه حين قال " سقطت الأقنعة " ...............

أحمد عبد الفتاح

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق